يكفي جدلاً حول قرب نهاية فيسبوك ، فما زالت الشبكة الافضل


كثر في الاونه الاخيرة الجدل ،وقصص تتفاوت حول اهمية فيسبوك كشبكة اجتماعية ومنصة لتفعيل الشركات والمنشآت على اختلاف انواعها.   ويتنوع مجمل الحديث بين اهمال فئة المراهقين لفيسبوك كشبكة اجتماعية واحتدام المنافسة بين هذه الشبكة الاجتماعية والشبكات الاخرى.
الهمني موضوع تم كتابته في موقع Business Insider حول صاحب عمل نجح في استخدام واستغلال هذة الشبكة الاجتماعية لتنمية مبيعاته وان مايتداول بين كثير من المسوقين والمهتمين حول هذا الموضوع هو مجرد تخاذل في بذل المزيد من التركيز ومحاولات ضعيفة للابداع في تفعيل شبكة الفيسبوك.

عاداتنا القديمة مقابل تغيُّر كلي في السلوك

في مجمل التحديثات والتطورات التي اضافتها شركة فيسبوك في منصتها الاجتماعية – التي مازالت تعد الاكبر والاكثر فاعلية بالعالم –  تم اعاده هيكلة طرق حساب وعرض المحتوى على الخط الزمني او (الجدار) في صفحات الاعمال وايضاً تم اضافة بعض التحسينات التي من شأنها اعطاء مزيد من المعلومات القيمة للمسوقين حول المتابعين للصفحات واهتماماتهم ووقت تواجدهم .لم تتم التحديثات فجأة في يوم واحد بل رأينها تحدث تدريجيا تماشيًا مع تطور وتحور سلوك الناس لاستهلاك المحتوى على الانترنت والشبكات الاجتماعية على وجه الخصوص.لم يغير كثير من المسوقين سلوكياتهم وفقاً لذلك ليتناغم أداءهم مع التطورات في سلوك الناس او الجمهور الهدف كما يحب البعض وصفهم.فما زالت طرق النشر لدى اغلب المسوقين هي نفسها مذ عرفوا هذه المنصة وبدأو استخدامها لتفعيل اعمالهم اجتماعياً على الانترنت.وعلى الرغم من وجود دلائل واضحة ان فيسبوك كشركة عملاقة تدأب لان تكون رائدة بالابداع وتتبع سلوكيات الناس وطرق تفضيلهم لاستهلاك المحتوى على الانترنت ،الا انه مازال الكثير يلتفت الى جانب اخر وهو ان فيسبوك غرضها واضح من هذه التحديثات وهو ان تجعل المنشآت تستثمر اكثر في منتجاتها الإعلانية بدلا من التركيز على جودة المحتوى. وكما ينصح دائما ديفيد ميرمان سكوت  “كن مبدعاً بالمحتوى الذي تنشره لجمهورك على الانترنت فكل ماتنشره يمثلك انت فقط”

منتجاتنا هي الافضل ومنشآتنا هي الرائدة مقابل تفعيل وحوار مع الجمهور

بدلاً من تفعيل المتابعين ومحاولة طَرق الابواب الجديدة في تغيير طُرق النشر على فيسبوك وذلك للتركيز اكثر على مايريده الجمهور لاعلى مانود ان نقوله نحن كمنشآه.  ان مجمل مايتم نشره على جدار الصفحات للاعمال لاغلب المنشآت مازال اعلانياً، مع اننا نعلم تماماً ان تاثير الاعلان في مختلف القنوات الدعائية لايتعدى ١٧٪ وفقا لاغلب الدراسات والابحاث للتسويق. فما هو دور المسوقين اذاً ان لم يستفيدوا من احصائيات وتقارير سلوكيات المتابعين والجمهور على فيسبوك ! ومن خلال التقارير المتاحة مجاناً عبر فيسبوك لمدراء الصفحات، وماهي المواضيع والافكار التي يستسيغونها ويتفاعلون معها! ومن ثم استهدافها بمواضيع للمحتوى مبدعة ومناسبة. فالمسوق الناجح هو من يقرا البيانات والمعلومات السلوكية للجمهور ويستخرج منها افكار ابداعية ليصيغ منها افكار مبدعة يحبها الناس ويتفاعلون معها بالحوار ومختلف طرق التفاعل الرقمية الاجتماعية. فمع ازدحام جدار المتابع على فيسبوك بكثير من المشاركات من الاصدقاء والعائلة والشركات التي تم متابعتها والالعاب، بات مقدار التركيز الزمني ظئيل جداً، فكما يوصي براين سوليس (وهو مفكر وباحث ومؤلف ومستشار عالمي في مجال السلوك النفسي والاجتماعي على الانترنت ومنصاتها المختلفة)، “يجب على الشركات ان تُفعِّل متابعيها وتتفاعل معهم او لتكن خارج المنافسة”

المحتوى المبدع ينبع من خطط ثابته وليس اعتباطاً

يتفاعل الناس كثيراً مع صيحات ومواضيع مختلفة على الانترنت بعدة طرق. وتنتشر هذه الافكار بوتيرة سريعة جدا لدرجة ان بعضها يحدث اكثر من مرة في نفس اليوم.- وتسمى بـ ( ترند )  ويعد هذا تحدٍ ليس فقط للافراد بل للمنشآت وكيف تستفيد منه لتكسب انتشاراً وتفاعل اوسع لاسمها ومنتجاتها و خدماتها. لكن السؤال الذي ياتي دائما هنا هو ، كيف يتم الاستفادة من هذه الفرص للابداع وكيف يتم استثمارها في صالح المنشآة في ظل نقص القدرات البشرية المبدعة في هذا المجال – مجال التسويق لاستغلال الاحداث والاخبار اللحظية  ! كسؤال وجيه اجابته كالتالي ، يجب التركيز على اهمية التخطيط وكيف نبني فكراً يستجيب لهذه الاحداث اللحظية السانحة

Image

.فحادثة اوريو في امريكا عند انقطاع الكهرباء في نهائيات سوبربول (كرة القدم الامريكية)  لعدة دقائق ، قامت اوريو بنشر تغريدة كما في الصورة مفادها انه مازال يمكنك ( تغميس ) تناول اوريو حتى في الظلام، وتفاعل معها الالف من الناس وكسبت منها اوريو تغطية اعلامية رائعة مجانية.

التخطيط ليس جديداًعلى المسوقين وهو عنصر اساسي في اي عملية تخطيط تسويقية، وكذالك الامر للمحتوى على فيسبوك . يجب ان يكون هناك خطة واضحة ومراجعة دورية للمواضيع والافكار التي يتم نقاشها وطرحها على المتابعين على الصفحة.ومهم ايضاً قياس مدى ادراكها للواقع من الاحداث ومجريات الامور بالنسبة للتقويم الزمني لبرامج التسويق، فدمج الخطة التسويقية الزمنية وتقويم الاحداث المحلية والعالمية، يعد طريقة اسهل للتفكير بمواضيع مبدعة ومفيدة للمتابعين. مفيد هنا ان نهتم بجانب القيمة المضافة للمتابع ومالذي نضيفه له من فائدة عند مشاركتنا محتوى على صفحة الفيسبوك. فكما يردد دائما الخبير والمؤلف في الشبكات الاجتماعية جاي بير ” ان التسويق للمساعده وليس لاحداث ضجة فقط” .

المسابقات والفعاليات على جدار صفحة الفيسبوك

نعلم تماماً انه في السنة الماضية كان اكبر تحدٍ لفيسبوك هو تفعيل المستخدمين عبر الهواتف الذكية وان ذلك اصبح حداً فاصلاً واضحاً لثقة المستثمرين عند طرح فيسبوك للاكتتاب العام، لعلم الجميع ان الهواتف المحمولة هي مستقبل استهلاك المحتوى على الشبكات الاجتماعية، وذلك لسهولة حملها وفعاليتها وانها تتفاعل لحظياً مع انواع المحتوى المختلفة. فكل هذا دليل واضح على اهمية التركيز على صياغة محتوى فيسبوك سهل استهلاكه على مختلف شاشات الاجهزة المحمولة من جوال ولوحي وماشابهها. قامت فيسبوك بالسماح لمدراء صفحات الاعمال على منصاتها بتفعيل الصفحة بفعاليات ومسابقات تحفيزية على الجدار مباشرة بدلاً من تقييدها بتطبيقات فيسبوك مستقلة، والهدف من هذا واضح جداً وهو اعطاء متصفحي الجوال فرص اكبر للتفاعل على فيسبوك ومع ماتنشره المنشآت من محتوى. وباخذ نظرة سريعة لاغلب صفحات الشركات في المنطقة نرى انه قليل منها فقط استخدم هذه الميزة واستغلها لتفعيل الصفحة.

اخيراً مع كل هذة التغييرات والاضافات التي تعزز بها فيسبوك منصتها ارى انه تحد واضح للمسوقين وفرصة رائعة لمن اراد الابداع وحصد نتائج مجزية.

3 thoughts on “يكفي جدلاً حول قرب نهاية فيسبوك ، فما زالت الشبكة الافضل

عندك تعليق ؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s