مِلت للهوى ولم تكن هناك هوية


كل ماتمر به من شخص او كائن او معلم من حولك يترك ندب في ذاكرة تجاربك. وكل العلوم التي تأخذها من معلمتك ومن مدرسك في الصف تضيف إلى تراكم قدراتك المعرفيه. دردشات انتظار معلم الشاورما العابرة وانتقادات طابور ستاربكس الصباحية الدائمة مع اخرين لا تعرف اسماءهم، كلها ندبات على مسيرة خبراتك. كلما تكرر فعل التجربة لحوار او طبخ او كتابة او حتى التقاط صورة سيلفي ازداد اتقانك. وكما تحدث مالكوم قلادويل عن ان ممارستك لمهارة ما لمدة عشرة الاف ساعة تجعل منك محترفا و متميزاً فيها، لذلك فإن التكرار لفعل ما قد يجعلك بارزاً فيه ولكن لايعني نموّك في باق الأمور.

كل هذه الأثار سترتسم على شخصيتك وتحوّر بعضاً من صورتك التي رسمتها تربيتك في بيتك. تجد احياناً ان هذا التحريف كبيرٌ جداً واحيان يكون طفيف لانطوائيتك وعدم اندماجك، او ببساطه كون تعاليم سلوكك قداحكمها والديك ومعلمك وبيئتك في مكان اقامتك على القناعة بمالديك وعدم الطمع مهما كان. انت تخطط لمستقبلك وترى نفسك في صورة قد لاتكون واقعاً الان لكنها طموحك للنسخة القادمة منك. انت تتمنى ان تكون هويتك على هيئة ما وقد تبذل جهداً لتحقيقه، ولكن كل ماتمر به من اهواء وميول ونزاعات بين الصواب والخطأ وبين الجديد والتجديد سيرسم اطاراً واضحاً للصورة النهائية لهويتك.

فبين الهوى وبين ماهية الهوية خط رفيع ان احكمت المشي عليه كلاعب السرك الذي يمشي على سلك معدني طوله خمسة امتار على ارتفاع اربعة امتار عن سطح المسرح فانك احكمت رسم هويتك وكنت حكيما في ميل الهوى ورسم الهوية. ارسم هويتك ولا تجعلها ضحية الهوى.

One thought on “مِلت للهوى ولم تكن هناك هوية

عندك تعليق ؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.