أربعة


اصدقاء في الدّراسة جلسوا على الغداء بعدا انقطاع وغياب و ذوبان بالحياة لمدة خمسة عشر عاماً. قام الأول باخراج هاتفه بتروي وبذخ ليضعه على الطاولة (ايفون اكس). ايفون اكس الذي لم يتجدد شيء في وظائفه او مزاياه منذ خمس سنوات ولكن سيشتري الموديل الجديد منه وهو يعلم ذلك. فسعره العالي لم يكن عائقاً لأن يقتنيه. الثاني بلا تردد قام بوضع هاتفه الذكي (جوجل بكسل) على الطاولة ليظهر للأول انني أذكى منك ومزايا هاتفي أكثر بنظام اندرويد و أقوى عتاداً . قام الثالث بإخراج هاتفه الذي يتميز بأنه ضد الماء وذو إطارٍ معدني أو ماشابهه .وهو هاتف ذو غطاء يغلق كالباب كان دارجاً في وقته وهو الان بدائي مضى على صدوره ١٢ سنة. ولكن هذا الشخص يهتم بوظيفة الهاتف فهو شخص عملي لايأبه بما يحدث . لم يقم الرابع بإخراج أي شيء فهو لم يكن يحمل هاتفاً اصلاً فمساعده الشخصي يتولى أموره كلها بما فيها الرد والتعامل مع المكالمات. ففي سباقنا في الادوار الاجتماعية والمراتب الطبقية ،هذه سياقات مختلفة نعوم فيها لنرضي العيب القبلي والخوف من المجتمع المحيط.

عرف احدهم العيب القبلي بأنه الخوف من حكم المجتمع المحيط على منزلتك وماذا تلبس ودرجتك الاجتماعية

3 thoughts on “أربعة

  1. Isnt that part of the psychological approach marketing creates “the earge to buy the newest” in the mind of buyers.
    Marketing is adding to the delimma, dont you think 🤪

    إعجاب

اترك رداً على abdullah إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.