مطافي و quick wins


سألته لو معك عصا سحري وش تغير بشغلك .

قال: يفكوننا من نبيه باتسر تكفى، مستعجل.

هو : لايهم اسمه ولكن مجال عمله قريب مني جداً ولي معه علاقة روحية. مهتم ويتعلم ويحب تطوير عمله. اسلوب العمل في مكان عمله يعتمد فعلياً على الأمور السريعة وال quick wins كما يسميها. بعد الحديث معه لمدة ساعة في أحد زوايا المعرض خلال عطلة الأسبوع، أدركت أنه ليس شيء عرضي ومفاجيء ولكنها اسلوب حياة لكثير من العاملين في نفس المجال (التسويق ) .

يعلم أنهم يعملون بجد واجتهاد وحريصون على النتائج ولكن لايرى أنه يغطس نزولاً ولا يكبر أماماً. من أهم مقومات نجاح المسوقين هي التخطيط و التمرس في إدارة المشاريع في مثلثها المعروف (وقت-تكلفة- موارد). نحن في عصر السرعة فعلاً ويجب أن نكون أسرع في التفكير والتنفيذ. لكن السرعة بتخبط ونظام الطواريء لإخماد الحريق، أمر سيء لسببين:

١- مجهد ومنهك لفريق العمل ولايدفعهم للحماس.

٢- يقتل روح المبادرة لأن مخيلة الشخص وطاقاته تستهلك في اطفاء الحريق كل يوم.

من بوادر الاحباط عند الفريق، عدم المبادرة للتطوير أو الاضافة.

من اسوء النتائج انك ستغرق في تفاصيل التنفيذ وتنسى استراتيجياتك ورؤيتك البعيدة.

دورك في مجال التسويق يجب أن يكون مبني على التخطيط لأن كل شيء يتطلب خطة محكمة لإنجازه. من دراسة وبحث وابتكار وانتاج . أخيراً هو فن وله متذوقيه فإن أصبح بلا طعم ولا نكهة فإنه سيتحول إلى عمل تشغيلي بحت يناسب عمال المصانع وليس المبدعين.

اذا كنت ترى انك تعيش شيء من هذه الدوامه في التسويق،

ارجوك : توقف راجع نفسك واسلوب عملك، خطط وانطلق من جديد.

انت تبدع

عندك تعليق ؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s