أخذت ممتاز


هذه اولى حالات الفرح بالفوز بنتيجة (منتاز) في مقاعد الدراسة في بداياتك.

في نهاية الفترة المالية في مكان العمل هناك توجيه مهم بإجراء تقييم الأداء للعاملين واطلاعهم على النتائج. وفي مجمل الخطوات يتم التتويج بزيادة كعلاوة سنوية أو ترقية أو لاشيء. هذا دارج في الجهات الربحية التي تقيم وقت الموظف وانتاجيته بمقابل مادي سواء بزيادة أو نقص. على النقيض في الجهات العامة والتقليدية منها بالتحديد يتم التقييم بالمجمل بنسبة عالية ( تقدير ممتاز ) . لايفرق بين جاد و داج. من يأتي باكراً وينتج بالتزام ومن يأتي متثاقلاً وينتج بامتعاض ، ان تكرّم و أنتج.

في ظروف العالم المتغيرة اليوم والسرعة المهولة في التحول للعالم الرقمي، أصبح التغيير في قراءه نتائج الأداء مهم كون سلوك الانسان قد تأثر ومهاراته قد تطورت. ماذا لو كانت العقلية لم تتغير ؟ سيكون مصير المنشأة التراجع ثم تختفي لعدم قدراتها على المواكبة.

لكل موظف جديد :

الوصف الوظيفي في عقد وعرض العمل الذي وقعت عليه قبولاً به، ليس هو المطلوب فقط، بل هو اقل مايمكنكً تقديمه فلا تتوقع عليه ثناء لانه واجب.

ليس بغريب علينا هذا السياق ففي واجباتك المنزليه وواجباتك الدينية ايضاً هناك أمر واجب و آخر مستحب وأخير يكفي لو قام به البعض نيابه عن البقية.

تقوم بعض المنشآت بالتقييم الربع سنوي والنصف سنوي وبعضها فقط في نهايته ، في نهاية العام هناك تقييم أداء ومسيرتك خلال ١٢ شهراً .التزامك بما هو مطلوب منك هو أضعف الإيمان و إذا أردت النمو والتطور يجب أن تؤدي أكثر مما يجب و أن تكون المبادرة هي اسلوبك للتميز والتعلم لمهارات جديدة تضعك في إطار مختلف ومميز عن زملاءك في بيئة العمل.

عندك تعليق ؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.