ماهو IDFA وماذا يعني للمسوقين؟


قامت ابل في تحديثها لنظام الايفون IOS14 بتفعيل ميزة جديدة يستفيد منها مستخدم الايفون. وتعتبر هذه الخاصية مساحة تعطي المستخدم صلاحيات في السماح للتطبيقات بمتابعة معلوماته وسلوكه على الإنترنت. وذلك لكي يتمكن المعلن أو صاحب التطبيق من استهداف المستخدم عن طريق الإعلانات وقنوات إعادة الاستهداف التسويقية المختلفة.

في صناعة يتخطى حجم السوق فيها ٨٠ مليار دولار، تعد هذه الخاصية حرب على صناعة الإعلان العالمية في سوق التطبيقات. يود كل ناشر في عالم التطبيقات أن يسوق وينشر تطبيقه عبر وسائل الإعلان المتنوعة عبر شبكات إعلانات الهواتف الذكية. وهي شبكات مخصصة للوصول إلى مستخدمي اندرويد وايفون عن طريق معلوماتهم. و التي يمكن للمعلن الوصول إليها عبر شبكات الإعلان مثل فيسبوك وجوجل وغيرها. إذن ماذا نريد أن نعرف عن IDFA؟

ماذا يعني IDFA؟

هي معرف يميز كل جهاز ايفون(المستخدم). يسمح هذا المعرف للتطبيق في هاتف المستخدم بأن يتتبع سلوكه وفقا للصلاحيات التي يمنحها المستخدم للتطبيق (الناشر/المعلن).أصبح لدى المستخدم صلاحية في تفعيله أو اقفاله في IOS14.

حسب إحصائيات نشرت في عام ٢٠١٦ من قبل SINGULAR أن مالايقل عن ٣٠٪؜ من مستخدمي ايفون قد فعلوا هذه الخاصية فعلاً. ويتوقع أن تزيد هذه النسبة بسبب انزعاج الكثير من أسلوب المسوقين في استهدافهم بإعلانات على مدار الساعة.

ماهي استراتيجية تسويق التطبيقات في ٢٠٢١ وما بعد؟

أصبح الإعتماد على تعقب زوار الموقع بناء على الكوكيز(بروتوكول تتبع زوار الموقع الإلكتروني) من الماضي منذ إعتماد تشريع GDPR من قبل الإتحاد الأوروبي والذي يركز على خصوصية المستخدمين وفرض قيود على أصحاب المواقع (الناشرين) والمعلنين في طريقة تتبع زائر الموقع. وقد كان أحد أهم الطرق لاستهداف الجمهور عبر الإعلانات الرقمية.

أما في عالم التطبيقات ومايعرف عالميا بـ (App Marketing ) يحتاج المعلن إلى معلومة عن العميل المحتمل عن طريق بروتوكول IDFA لاستهدافه عن طريق شبكات اعلانات الهواتف الذكية. وكما ذكرت سابقاً أن هذا لم يعد مضمونا بعد تحديث ابل IOS14.

إذن الطريقة التي يمكن الوثوق بها والاعتماد عليها هي الرجوع إلى أصول التسويق. وذلك في فهم العميل ودراسة سلوكه ورحلته في الشراء. تصبح العملية التسوقية بذلك مرتكزة على العميل وفهمه وتقديم قيمة يحتاجها لكسب موافقته واقراره بنية التفاعل معك والشراء منك.

والخيارات لتفعيل هذه الإستراتيجية محدودة ولكنها فعالة، ويمكن حصرها في بناء جسور للثقة مع الجمهور المستهدف بتثقيفهم وتقديم القيمة التي يتوقعونها وأكثر. ثم أخذ الإذن منهم عن طريق معلومات التواصل ( هاتف ايميل قبول اشعارات إلى آخره.). وياتي في هذه الحالة دور دراسة السلوك وتحليلها وبناء قواعد بيانات العملاء المستهدفين. وتساعد أدوات مثل CRM و analytics في بناء منظومة علمية للتسويق والبيع رقمياً.

هل سيحد هذا من سلوكيات المسوقين الصاخبة في استغلال القنوات الإعلانية؟

عندك تعليق ؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.