كيف تفوز في مشوارك


العودة لعمل شاق والمثابرة للوصول روتين لايحبه الجميع. يقول لي المدرب في تمارين الجري في التطبيق المجاني الذي استخدمه

خلال نوبات الحماس التي تخطر لي في بعض الصباحات : أنك عندما تعود للجري من جديد فإنك تدخل في معركة مع عدة مناؤين . أولهم عضلات الساقين وتثاقلها في نصف المشوار . وثانيها تفكيرك ودخولك في حالة التعب . وثالثها التركيز على مسارك واين تركض. ورابعها كيف تنظم أنفاسك شهيق وزفير لكي يقل حجم الإعياء. وخامسها التفكير بالمغريات فبدلاً من أن أركض في الصباح قبل الفطور ، ماذا لو كنت في مكان جميل واتناول الذ المفن كيك أو الشكشوكة مع قهوة مقطرة .

وفي نهاية كلامه بعدما استرسل في وصف المشكلة والشعور بعدها بالانتصار بعدما انهينا ٢٥ دقيقة بلاتوقف ، قال انت الان منجز وحققت هدف نا اليوم. فلو لاحظت ان كل الجبهات التي كان يجب ان تخوض حروبك فيها كانت مع نفسك وبنهاية مشوارنا لهذا اليوم خرجت بفوز عظيم .

بناء فريق التسويق


في بيئة العمل اليوم يدخل مع التنافسية والطلب الهائل على مهارات التسويق والابداع عنصر آخر وهو المنافسة على انتباه الموظف. في احد الدراسات تفيد الارقام أن معدل ساعتين هو مايقضيه الموظف الشاب في تصفح جواله ركضاً وراء التنبيهات والإشعارات ( دنق دنق تم بنق ) نعم الإشعارات . في الشبكات الاجتماعية وتطبيقات التسوق والطلبات وغيرها حيث ان هناك معدل ٥٠ إشعار بالساعة. وهذا رقم مخيف.

بالتأكيد أنت تحتاج إلى موظف يتمتع بمهارات مثل القراءة وتعليم الذات. قراءة الأرقام وقراءة ردود فعل العميل وقراءة البيانات من مختلف المصادر وقراءة الأخبار وقراءة المشاكل بشكل مختلف. القراءة تقود إلى المعرفة والمعرفة هي مصدر الثقة والثقة مصدر قوة. والقوة المبنية بثقة مصدر للإبداع لأنك تعلم أنك مختلف . تحدثت في فيديو عن الابداع سابقاً

.

هذا يقودك إلى أن الإبداع طريق مميز لإحداث نتائج زاهية.

همّتين


تعمل في طموحات المبدعين همّتين

واحدة تعمل على الإنجاز أول بأول. وتقتضي احترام للوقت ووضوح بالرؤية. فالأدوات الرقمية من تطبيقات هواتف ذكية وغيرها لإدارة المهام والتواصل والمشاركة للمواد تعمل معاً كمحرك للإجراءات وخطوات العمل. ولكن وحدها لاتكفي ، لذلك هناك همة ثانية وهي الإلتزام. فإدارة الوقت تعني إلتزام بالمواعيد والتزامك بالمواعيد يعني اتمام المهام في وقتها.

ليس هناك معجزات وليس هناك رجال خارقين ، أمامك همّتين فقط.

بث المعلومات


“بالعلومات هذي ممكن أسوي بلاوي” قال لي لي أحد المتدربين في برنامج أعددناه في أكاديمية تريجرز ضمن أحد المبادرات المحلية. لا يوجد تحدي في توفر المعلوماة ولا طرق البحث عنها . فكثير من مصادر المعلومات وكثير من الأفكار المعدّة على الإنترنت. فالعبرة بكيفية استخدامها وبناء عادات اجرائية صحية تحقق نتائج بفاعلية.

لذلك يجب ابتكار طرق للتعليم تختلف عن بث المعلومات لمجرد الإلقاء .

صورتك وانت كبير


صورتك و أنت كبير

تطبيق في الجوال اسمه فيس اب face app يحول صورتك الحالية الى صورة لك و أنت في عمر الشيخوخة.

انتشر بشكل سريع عبر موجة عارمة بصيغة (viral ) استخدمه الكبار والصغار وانتشرت الصور في كل مكان في سباق للضحك والمتعة . وانتشاره كبير مثل إقرأ المزيد

إدارة متجرك الإلكتروني خط البداية


لم نجد متقدمين مناسبين للوظيفة. متجرنا الإلكتروني بدأ العمل به بشكل جيد ولدينا الآن حاجة لتوظيف فريق العمل إقرأ المزيد

كيف أسوق لمشروع جديد؟


تسويق مشروع جديد

عادة ماتكون قصة التسويق لمشروع جديد عملية حتمية تكون في آخر الخطوات التي يتخذها المؤسسين. لكن هذا كان من الماضي لأننا اليوم أصبحنا في عالم سهل فيه نقل المعلومة وانتشار القصص حول نجاحات المشاريع وتحولاتها الخرافية.

إقرأ المزيد