كيف تفوز في مشوارك


العودة لعمل شاق والمثابرة للوصول روتين لايحبه الجميع. يقول لي المدرب في تمارين الجري في التطبيق المجاني الذي استخدمه

خلال نوبات الحماس التي تخطر لي في بعض الصباحات : أنك عندما تعود للجري من جديد فإنك تدخل في معركة مع عدة مناؤين . أولهم عضلات الساقين وتثاقلها في نصف المشوار . وثانيها تفكيرك ودخولك في حالة التعب . وثالثها التركيز على مسارك واين تركض. ورابعها كيف تنظم أنفاسك شهيق وزفير لكي يقل حجم الإعياء. وخامسها التفكير بالمغريات فبدلاً من أن أركض في الصباح قبل الفطور ، ماذا لو كنت في مكان جميل واتناول الذ المفن كيك أو الشكشوكة مع قهوة مقطرة .

وفي نهاية كلامه بعدما استرسل في وصف المشكلة والشعور بعدها بالانتصار بعدما انهينا ٢٥ دقيقة بلاتوقف ، قال انت الان منجز وحققت هدف نا اليوم. فلو لاحظت ان كل الجبهات التي كان يجب ان تخوض حروبك فيها كانت مع نفسك وبنهاية مشوارنا لهذا اليوم خرجت بفوز عظيم .